تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


إخواننا العرب

لبنان
معاً على الطريق
الأربعاء 2-5-2012
نبيه البرجي

لو كنت محل إخواننا العرب لحاولت أن أعود قليلاً قليلاً جداً، من اللاوعي إلى ما تبقى من الوعي.

لو كنت محل إخواننا العرب، الديمقراطيين جداً، العادلين جداً، الضالعين جداً في صناعة العصر، وما بعد العصر، المكافحين جداً من أجل شعوبهم، وقضاياهم، وعلى أساس إبدال رغيف الخبز بسيارة‏

الليموزين أو بليلة من ليالي ألف ليلة وليلة.‏

لو كنت محل إخواننا العرب الذين لاحقوا قرارات مجلس الأمن الدولي خطوة وراء خطوة، وساعة وراء ساعة، حتى طبقت على الأرض بحذافيرها، ولم يبق لنا من قضية سوى أن نجد مقاعد للـ 75‏

مليون أمي من القارة العربية في جامعات برودواي ولاس فيغاس والكوت دازور.‏

لو كنت محل إخواننا العرب الذين حولوا ثرواتهم إلى مداخن شاهقة، وإلى مفاعلات نووية، وإلى مجتمعات خلاقة تنتمي إلى ثقافة الحياة، وديناميكية الحياة، لا إلى ثقافة الأقبية أو ثقافة القبائل.‏

لو كنت محل إخواننا العرب وأستطيع التفريق، بالعين المجردة، وبالرغبة المجردة، بين أبي عثمان الجاحظ والليدي غاغا.‏

لو كنت محل إخواننا العرب الذين تهدر قاذفاتهم، بالآلاف الآلاف، في أجواء المنطقة، تنشر الخوف في صدور من ينبغي أن تنشر، وتمنع الأساطيل، أساطيل الأميرالات والقناصل، من الاقتراب من‏

شواطئنا إلا لكي تتعرف على أساطيلنا وتتعلم كيف أن أدمغة آبائنا رسمت الطريق لكريستوف كولومبس إلى العالم الجديد، وهو الذي بجواهر غرناطة وصل إلى العالم الجديد.‏

لو كنت محل إخواننا العرب الذين نشروا الرفاه في أحياء القاهرة، وأطعموا الحفاة في مقديشو، وأقاموا المعاهد التكنولوجية في مأرب، وجعلوا من البحار القريبة بحارهم لا قواعد لمن هبّ ودب من‏

قراصنة، وقياصرة الأمم.‏

لو كنت محل إخواننا العرب الذين خلعوا العباءات البالية، والغرائز البالية، وعقدوا العزم على أن يبنوا دولاً تهز الدنيا بقيمها، وبأحلامها، وبطريقة أدائها.‏

لو كنت محل إخواننا العرب الذين خلعوا جلد شهريار وارتدوا جلد ابن رشد وابن الهيثم، أو جلد الخوارزمي وجابر بن حيان، والذين أخرجوا شهرزاد، عنوة، من ذاكرتهم وأحلوا محلها المرأة التي‏

واجهت الدبابات بالحجارة في الخليل ورفح وجنوب لبنان.‏

لو كنت محل إخواننا العرب لعدت قليلاً، قليلاً، جداً، إلى الوعي، وقلت هذه هي الشام (يا شام)، وتستحق شيئاً من العقل، وشيئاً من القلب، لكي تعود مدينة العرب، لا أن نجعل منها مدينة الأقدام‏

الهمجية، والأدمغة الهمجية.‏

لكننا نتوسل، ونتسول، الأقدام إياها، الأدمغة إياها. هذا وصف لحالنا...!‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 نبيه البرجي
نبيه البرجي

القراءات: 815
القراءات: 851
القراءات: 933
القراءات: 1026
القراءات: 1059
القراءات: 963
القراءات: 864
القراءات: 1073
القراءات: 923
القراءات: 898
القراءات: 1024
القراءات: 1131
القراءات: 1112
القراءات: 1214
القراءات: 1009
القراءات: 1181
القراءات: 1091
القراءات: 1039
القراءات: 964
القراءات: 1075
القراءات: 1031
القراءات: 1071
القراءات: 1096
القراءات: 1106
القراءات: 1164

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية