تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


«نوبة» المهادنة الأميركية..!!

افتتاحية
الاثنين 1-7-2019
عـــلي قــاســـــــم

توّج الرئيس الأميركي ترامب «نوبة» المهادنة التي بدأها خلال قمة العشرين واللقاءات الثنائية التي تخللتها، بلقاء غير مدرج مع الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون، في حركة بدت وكأنها خارج سياق المشهد السياسي الأميركي،

أو خارج نسق التفكير الأميركي ونهج المواجهة، الذي كرسه مع دول العالم غربه وشرقه، الحليف منه والخصم، القريب والبعيد، ولم تخلُ هذه «النوبة» من المهادنة السياسية على غير العادة.‏

فقد طغت اللهجة التصالحية خلال اللقاءات الثنائية على نقاشات قمة العشرين، حتى إن القرارات التي توصلت إليها على محدوديتها، بدت من قبيل تحصيل حاصل، باعتبار أن الكثير من تلك اللقاءات الثنائية تفوقت في أهميتها على كل ما أدرجته قمة العشرين على جدول أعمالها المزدحم، والتي تراكمت على مدى السنوات الماضية، حتى بدا أن القمة كانت تستهدف اللقاءات الثنائية أكثر مما تتطلب النقاش في جدول الأعمال.‏

فالرئيس الأميركي غلبت على مواقفه صفة المراجعة، وربما المهادنة في الكثير من النقاط الخلافية والصدامية التي طبعت مواقفه السابقة، حتى إنه أظهر وداً غير مسبوق، أو بتعبير أدق أبدى ما يعاكس شخصيته وما يتناقض مع لغته المعتادة، وأنه كان أقرب إلى المصالحة في النقاط الخلافية الصادمة على مستوى العلاقات الدولية، وبرز في السياق نفسه ما يشير إلى أنه يريد ترميم ما هدّمته مواقفه السابقة وإصلاح ما أفسدته تغريداته!!‏

لكن.. على مبدأ «من شبَّ على شيء شاب عليه»، سرعان ما انقلب على الكثير من مواقفه التي أطلقها في قمة العشرين، ولم تكد تعلن حتى ظهر ما يناقضها، حيث بدا عاجزاً عن الاستمرار في الدور الذي تقمّصه، والذي يرى كثيرون أنه كان حملة تمهيدية لإعادة انتخابه، وخصوصاً أن السباق الانتخابي يؤشر إلى سخونة تقتضي منه بعض المهادنة على مستوى العلاقات الدولية، إيذاناً بمرحلة قادمة تعقّد المشهد العالمي.‏

المحسوم أن أميركا في عهد ترامب أحدثت أكبر مشهد من الخلافات، وتسببت بتصدّعات في النظام العالمي كما لم تشهدها يوماً، وهو ما يؤشر إلى أن الرغبة في المهادنة ليست وليدة المصادفة، بقدر ما تحمل في طيّاتها الرغبة في إنهاء الولاية الحالية والتأسيس للثانية من دون أن يكون عامل العلاقات الدولية هو الحاسم، في ظل تآكل الصداقات الأميركية وتدني مستوى الوثوقية بالتعهدات أو الوعود والالتزامات.‏

يبقى الفارق في كل ما جرى أن الرئيس ترامب ليس بوارد الكف عن النهج الذي كرسه، بدليل أن التهديدات لم تتوقف، ولغة الابتزاز الرخيص لا تزال تحرّك الرغبة لديه، وما يقوم به في أقصى حالاته حملة علاقات عامة ترويجية تحمل عوامل الفشل أكثر مما تؤسس لمرحلة جديدة فعلية في السياسة الأميركية، وأن نوبة التصالح أو المهادنة تبقى مؤقتة ومرهونة بمصالح البيت الأبيض، وربما مصلحة ترامب وطاقمه الضيّق!!‏

a.ka667@yahoo.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 علي قاسم
علي قاسم

القراءات: 6938
القراءات: 862
القراءات: 1015
القراءات: 806
القراءات: 806
القراءات: 786
القراءات: 922
القراءات: 766
القراءات: 692
القراءات: 795
القراءات: 834
القراءات: 725
القراءات: 669
القراءات: 727
القراءات: 919
القراءات: 798
القراءات: 614
القراءات: 810
القراءات: 832
القراءات: 890
القراءات: 835
القراءات: 714
القراءات: 894
القراءات: 800
القراءات: 937

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية