تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


إنها حلب

رؤية
الثلاثاء 21/3/2006
أحمد بوبس

لأنها أم التاريخ.. ومهد الحضارات, وحاضرة الثقافة العربية والاسلامية, يحق لها أن تكون عاصمة للثقافة الاسلامية, ليس لهذا العام فقط, وإنما على مر الأيام فحلب لم تكن مدينة هامشية في أي مرحلة من مراحل التاريخ التي مرت عليها, خاصة بعد دخولها في كنف الحضارة الاسلامية.

فحلب كانت دائماً تصنع التاريخ, ولم يكن التاريخ يصنعها فبعد الفتح الاسلامي, أصبحت حلب الثغر الذي انطلقت منه الفتوحات نحو الشمال, وفي زمن الحمدانيين أصبحت حلب عاصمة الشرق العربي, ومركزه الحضاري والثقافي والسياسي والاقتصادي. واستمرت حلب دائماً مركزاً هاماً للحضارة العربية الاسلامية ولا أدل على ذلك سوى المباني الأثرية التي لا تزال حية مستخدمة في مجالات الحياة.ولم يستطع الزمان أن يحولها الى أوابد.‏

وحلب.. هي دائماً مركز ثقافي وأدبي هام. فلم تمر عليها حقبة تاريخية إلا وأنجبت حلب فيها الكثير من رجال الفكر والأدب. وها هي أسماء المتنبي وأبي فراس الحمداني وعبد الرحمن الكواكبي وخيرالدين الأسدي وعمر أبي ريشة تمثل غيضاً من فيض ما أعطته حلب من مفكرين وأدباء, أثبتوا وجودهم وحضورهم, ليس على صعيد حلب فقط, وإنما على الصعيد العربي والاسلامي.‏

ونحن نشارك حلب اليوم في تظاهرتها الثقافية كونها عاصمة للثقافة الاسلامية لهذا العام, فلأن النهل من معين حلب الثقافي, لا بد منه لكل من أراد أن يكون له من الثقافة نصيب.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد بوبس
أحمد بوبس

القراءات: 1557
القراءات: 1097
القراءات: 1393
القراءات: 1299
القراءات: 1269
القراءات: 1265
القراءات: 1317
القراءات: 1281
القراءات: 1310
القراءات: 1407
القراءات: 1263
القراءات: 3223
القراءات: 1508
القراءات: 2015
القراءات: 1397
القراءات: 1509
القراءات: 3456
القراءات: 1675
القراءات: 2458
القراءات: 1656
القراءات: 3949
القراءات: 3163
القراءات: 1323
القراءات: 1395
القراءات: 1609

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية