تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


اتفاق موسكو والخداع الأردوغاني

البقعة الساخنة
الجمعة20-3-2020
محرز العلي

ليس مفاجئا أن تقوم التنظيمات الإرهابية التي تأتمر بأوامر استخبارات النظام التركي بعرقلة فتح طريق حلب اللاذقية كما نص عليه اتفاق موسكو والذي تعهد السلجوقي الإخواني أردوغان بتنفيذه لأن المراوغة والتضليل والتنصل من الالتزامات

من سمات هذا الإرهابي الذي يجر المنطقة إلى توتر وتصعيد خطير عبر دعمه للإرهاب ومحاولة الاستثمار فيه على حساب دماء شعوب المنطقه ودماء جنوده الذين ورطهم في مواجهة الجيش العربي السوري بعد أن وضعهم في خندق واحد مع التنظيمات الإرهابية المصنفة في الأمم المتحدة منظمات إرهابية يجب محاربتها والقضاء عليها.‏

التنظيمات الإرهابية التي أجبرت المواطنين الأبرياء وبعض ضعاف النفوس ليكونوا دروعاً بشرية وقطع الطريق حلب اللاذقية كانت قد أعلنت سابقا ولاءها المطلق للنظام التركي ما يعني أن ما تقوم به من عرقلة لتنفيذ اتفاق موسكو يأتي بالتنسيق مع الإرهابي أردوغان وفي إطار سياسة المراوغة والتضليل التي ينتهجها من أجل حماية الإرهابيين وإطالة أمد نشر الإرهاب ضاربا عرض الحائط بالالتزامات التي قطعها على نفسه أمام الرئيس بوتين فيما يتعلق بفتح طريق حلب اللاذقية ومحاربة التنظيمات المصنفة إرهابية في الأمم المتحدة.‏

مراوغة أردوغان وتنصله من التزاماته لحماية الإرهابيين لم تنطل على الجانب الروسي حيث أكدت القيادة الروسية أن النظام التركي لم ينفذ مضمون الاتفاق وأن التنظيمات الإرهابية استجمعت صفوفها وبدأت بخرق وقف إطلاق النار والاعتداء على المدنيين ونقاط الجيش العربي السوري وعرقلة فتح الطريق حلب اللاذقية عبر تفجير جسر محمبل واتخاذ المواطنين دروعا لقطع الطريق أمام الدوريات الروسية وبناء عليه فقد أعطت القيادة الروسية نظام أردوغان مهلة إضافية لتنفيذ الاتفاق عبر إخلاء عصاباته من طرفي الطريق وبمسافة ستة كيلو مترات.‏

المهلة الزمنية لتنفيذ اتفاق موسكو محددة والجيش العربي السوري ينتظر انتهاء المهلة ومدى استجابة النظام التركي الإرهابي والالتزام ببنود الاتفاق مع الرئيس بوتين وإلا فإن الحسم الميداني سيكون سيد الموقف وجيشنا الباسل على أتم الاستعداد لمواصلة معركته ضد الإرهاب والإرهابيين والمحتلين وتطهير إدلب باعتبارها أولوية، فالمراوغة والتضليل الأردوغاني لم يعد يجدي نفعا في حماية الإرهابيين ونشر الفوضى والاستثمار فيها بعد سلسلة الإنجازات والانتصارات التي حققها جيشنا الباسل وعزمه على استكمالها باجتثاث الإرهاب من كامل الجغرافيا السورية ومهما بلغت التضحيات.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 محرز العلي
محرز العلي

القراءات: 588
القراءات: 587
القراءات: 616
القراءات: 533
القراءات: 642
القراءات: 638
القراءات: 602
القراءات: 568
القراءات: 543
القراءات: 634
القراءات: 561
القراءات: 527
القراءات: 567
القراءات: 581
القراءات: 553
القراءات: 515
القراءات: 570
القراءات: 567
القراءات: 558
القراءات: 694
القراءات: 707
القراءات: 660
القراءات: 600
القراءات: 756
القراءات: 640

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية