تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مهمة عنان.. ومحنة التهريج السعودي القطري!؟

الصفحة الأولى
الأربعاء 28-3-2012
أســـعد عبــود

قَدَّرَ مراسل الـBBC في إسطنبول، أن خوف المجتمعين بغاية توحيد المعارضة السورية في الخارج، من التنابذ بالشتائم والاشتباك بالأيدي، هو الذي دفعهم إلى منع الصحافة من حضور الافتتاح بعد أن كانت دعيت لحضور يستمر ساعة.

في الوقت ذاته أعلنت جهات معارضة سورية في الداخل، هيئة التنسيق الوطني وغيرها، رفضها حضور اجتماع لحوار السوريين يدعو إليه غير السوريين.‏

والحقيقة أن الحوار المزعوم الذي دعي إليه بالرعاية القطرية أو التركية، يقوم على مبدأ فتح مظلة مجلس إسطنبول لتعقد جلسات الحوار تحتها!! و هو شكل من أشكال الوصاية . ومن الطبيعي أن ترفض المعارضات الأخرى هذا الشكل من الحوار.. ولاسيما أنه بتقدير العقل هي أقوى بكثير من مجلس إسطنبول في الشارع السوري، حين يعلو صوت الحوار ويسكت صوت الرصاص. وهي العقدة التي تواجه إمكانات الحوار في سورية، أعني حسابات الشارع السوري وإلى أين يتجه؟! ومن الذي يستطيع أن يتولى السلطات المختلفة بموجب الحوار كبوابة لصناديق الاقتراع واختيار الهيئات القيادية التشريعية والتنفيذية؟.‏

كل المساعي الحميدة التي تعاملت مع الأزمة السورية وجدت نفسها بشكل طبيعي أمام بوابة وحيدة للوصول إلى الحل، هي بوابة الحوار.. وهو ما بات اليوم مقراً ومعترفاً به، بعد تراجع أوهام الغزو العسكري أو إسقاط النظام بالقوة المسلحة.‏

كانت تلك هي الحقيقة التي واجهت الأحداث منذ البداية.. أي أن بوابة التغيير وإطلاق سورية الجديدة، بنظامها السياسي الحديث.. هي بوابة الحوار.. لكن وهم استنساخ السيناريو الليبي التعيس، والاقتداء بالرؤية التي ابتكرتها المطامع التركية الأكيدة المتفاهمة مع رؤية المهرج السعودي الكبير المتصالح مع المهرج القطري الصغير، حال دون ذلك.‏

رغم انكسار أحلام الحل بالقوة العسكرية المسلحة، لاتزال حفلة التهريج السعودية القطرية تدفع بالاتجاه ذاته.. ولا يزال مجلس إسطنبول ينقاد لشهوة المال وحلم السلطة دون حسابات لحقيقة موقف الشارع السوري.‏

هذه الحالة تخلق أكثر من عقدة أمام المساعي الحميدة و ضمنها ما تحمله مهمة كوفي عنان التي يتحداها بالتأكيد الموقف السعودي القطري ولابد لعنان أن ينفصل بمهمته عن هذا الموقف الذي يدعو للتسليح حيث هو يقوم بمهمة سياسية.. ويستطيع أن يقدر اليوم الفرق الشاسع بين الموقفين الروسي والصيني من جهة، والموقفين السعودي والقطري من جهة ثانية.. وألا.. يترك مهمته تضيع في أجواء التهريج التي ضيعت مهمة جامعة الدول العربية، رغم ما قدمته سورية لتسهيلها.‏

أما الولايات المتحدة فهي رغم دعمها لمجلس إسطنبول شككت دائماً بإمكانات المعارضة السورية.. وتقف اليوم مع مهمة عنان.. وبالتالي لابد من الحوار.. فإن ظل مجلس إسطنبول رافضاً للحوار منقاداً لما يقوله المهرج السعودي الكبير والمهرج القطري الصغير.. ضيع الفرصة التي تتيحها مهمة عنان..‏

لذلك وكي لا تضيع هذه الفرصة التاريخية يسأل العقل:‏

ما الذي يمنع فتح الحوار الوطني الجدي بين كل أطياف المعارضات السورية في الداخل والخارج الراغبة فيه وبين الموالاة أيضاً بأطيافها دون شروط مسبقة وعلى قدم المساواة..؟!‏

هل يستطيع كوفي عنان نقل مجلس إسطنبول ومعه أسلحته وأوهام المهرجين إلى الضفة الأخرى، وقاربه مصنوع من سياسة وحوار وتفاهمات..؟!‏

ننتظر.‏

As.abboud@gmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أسعد عبود
أسعد عبود

القراءات: 651
القراءات: 677
القراءات: 649
القراءات: 749
القراءات: 606
القراءات: 721
القراءات: 663
القراءات: 716
القراءات: 651
القراءات: 686
القراءات: 586
القراءات: 685
القراءات: 674
القراءات: 642
القراءات: 683
القراءات: 816
القراءات: 564
القراءات: 860
القراءات: 1020
القراءات: 766
القراءات: 724
القراءات: 1034
القراءات: 931
القراءات: 710
القراءات: 869

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية