تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


كســـوة إســـفلتية..!

رؤية
الاثنين 12-8-2019
سعاد زاهر

لاتفكر باكتشاف خباياها.. يكفيك سوادها اللامع، وسهولة المشي عليها، بعيدا عن طرقات فرعية لم تتمكن من اعتيادها ولن تشعر بالحنين لها يوماً.

صحيح أنه مجرد طريق عبد حديثاً، لايحتاج لكل هذه الفلسفة، لكن ما ضيرها, طالما أنها تحيي مقارنات جديدة، وطالما أنك تحاول ألا تترك تلك الافكار التي تداهمك مؤقتاً وانت تنعطف يساراً ويميناً، بعيداًعن طريقك الاعتيادي وهو يستعد لكسوة اسفلتية جديدة..‏‏

في يومك الأول.. تشعر بطراوة المشي، يشبه الامر رداء جديدا، الفرق أننا نحن البشر حين نرتدي جديداً، قد نفكر بالاحتفاظ بالقديم, اما هنا فكسوة الطريق حتما تلغي ماقبلها، تختفي تلك النتوءات المهترئة، او تلك الرقع التي تشبه عملية جراحية أجراها جراح فاشل، فترك ندبة لاتندمل..!‏‏

في أيام تالية..‏‏

تعتاد الكسوة الجديدة، ولا تفكر بها ثانية..!‏‏

ولكنك قبل ذلك تشعر أن للطرقات انينها الخاص.. وجعاً لايحتمل..!‏‏

وجع لايشبه آلامنا نحن البشر، فوجعنا منبعه أفكارنا.. أحاسيسنا.. أمزجتنا.. بينما الطرقات تداس يوميا آلاف المرات، تفقد آلاف الدعسات التي اعتادتها تآلفت معها، والان يختفي كل شيء!‏‏

نحن نتمرد.. نرفض.. نعبر.. استكانتها وحفيف الاصوات فوقها.. كأنها حكم أبدي مبرم..!‏‏

هنا نتشابه معها حين تعلق بنا بعض الافكار وتأبى الانفكاك عنا.. كتلك الحبيبات الاسفلتية التي لم يعد بالإمكان فصلها الى أن تتآكل.. من جديد!‏‏

ترى حين تصبح تلك الافكار منغرسة بنا، كأنها جزء من كينونتنا.؟! ألا نحتاج الى طرقات لايهم ان كانت معبدة حديثا، او متآكلة.. المهم أن تقودنا.. الى أمكنة تكشف لنا نكتشف ضيق طرقاتنا, اكتشافنا.. لايعني انه بإمكاننا الانطلاق بسهولة وسرعة نحو طرقات أخرى.. ليس خوفاً..‏‏

ولكن الزمن جعلنا نبدو عالقين في وكر فكري، كسوته عاطفية، حين نقارن بينها وبين تلك الاسفلتية القاسية التي غطت كل مساوئ الطريق, نتمنى لو أننا يوما كنا قساة كتلك الدواليب الفولاذية التي عبدت طريقاً لن تهترئ كسوته الا بعد أن تمرر آلاف الاخفاقات..وملايين الانكسارات.. بلا أدنى اهتزاز.. مجرد طريق يمرون عبره..‏‏

أرواحهم المسجونة ضمن غلاف خارجي..تشبه تلك الحبيبات الاسفلتية المتآكلة التي عبدت فوقها كسوة خارجية.. لن تتمكن يوماً من الافلات لأنها علقت وحدد مصيرها سلفاً..!‏‏

soadzz@yahoo.com‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 سعاد زاهر
سعاد زاهر

القراءات: 4460
القراءات: 110
القراءات: 111
القراءات: 115
القراءات: 184
القراءات: 133
القراءات: 129
القراءات: 146
القراءات: 139
القراءات: 136
القراءات: 155
القراءات: 148
القراءات: 171
القراءات: 190
القراءات: 161
القراءات: 208
القراءات: 225
القراءات: 229
القراءات: 163
القراءات: 223
القراءات: 201
القراءات: 289
القراءات: 316
القراءات: 321
القراءات: 139
القراءات: 170

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية