تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


لغاية في نفسه العثمانية!

البقعة الساخنة
الاثنين2-3-2020
أحمد حمادة

تفاهمات آستنة وسوتشي تشدد على اقتلاع التنظيمات الإرهابية المتطرفة من الأراضي السورية عموماً ومن محافظة إدلب على وجه التحديد، ولاسيما تنظيم جبهة النصرة المصنف على لوائح الأمم المتحدة كتنظيم إرهابي يتبع لتنظيم القاعدة المتطرف.

وتؤكد هذه التفاهمات، منذ أن رأت النور في آستنة عام 2017 ولاحقاً في سوتشي، على الالتزام الثابت بالحفاظ على سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها، ومواصلة الحرب على الإرهاب حتى دحره نهائياً من كامل الجغرافيا السورية.‏‏

ورسخت تلك التفاهمات مفاهيم (مناطق خفض التصعيد) وسواها من المصطلحات والمترادفات الإيجابية إيماناً من الدولة السورية بحماية شعبها وعدم السماح للإرهابيين باستهداف المدنيين، وفتح معابر آمنة لخروجهم من المناطق التي يسيطر عليها الإرهابيون، وكذلك لعدم إعطاء الفرصة لمنظومة العدوان كي تخلط الحابل بالنابل، وتقصف المدنيين الأبرياء بحجة محاربة الإرهاب.‏‏

هذه التفاهمات ادعى أردوغان منذ البداية أنه الحريص على تطبيقها، لكنه كان طوال سنوات يتهرب من استحقاقاتها لغاية في نفسه الإخوانية ومشروعه العثماني، واليوم يشكل غزو جنوده لمناطق في شمال سوريه، وعدوانه الأرعن وممارسته التضليل لتبريره، وطلبه من أصحاب الأرض الانسحاب منها أمام قواته الغازية في سابقة لم يعرفها العالم من قبل، يشكل الدليل الصارخ على أنه كان ضد كل حرف رأى النور في سوتشي وآستنة وأنه كان يكسب الوقت فقط لوضعها خلف ظهره.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 4470
القراءات: 114
القراءات: 110
القراءات: 103
القراءات: 124
القراءات: 116
القراءات: 110
القراءات: 123
القراءات: 148
القراءات: 127
القراءات: 126
القراءات: 115
القراءات: 132
القراءات: 117
القراءات: 276
القراءات: 151
القراءات: 349
القراءات: 152
القراءات: 144
القراءات: 149
القراءات: 153
القراءات: 220
القراءات: 180
القراءات: 180
القراءات: 198
القراءات: 277

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية