تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أدق توصيـف!

البقعة الساخنة
الاثنين16-3-2020
أحمد حمادة

غزاة العصر، المتسترون بعباءة مكافحة الإرهاب وكذبة الدفاع عن حقوق الإنسان، والمنضوون تحت ما يسمى التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب في سورية، مازالوا ماضين في مشروعهم الاستعماري القائم على نشر الفوضى الهدامة وسرقة النفط والثروات ومحاولة العبث بخرائط المنطقة بما يخدم أجنداتهم المشبوهة.

ولعل أدق وصف أو مصطلح ينطبق عليهم ليس (تحالف محاربة الإرهاب) كما يزعمون بل (منظومة دعم الإرهاب) أو (منظومة العدوان)، فكل أفعال دولهم وحكامهم واستخباراتهم وجيوشهم الغازية هي أفعال عدوان وقتل وتدمير وتخريب.‏

فرغم هزيمتها على يدي الجيش العربي السوري الذي دحر تنظيمات الإرهاب المتطرفة في ريفي حلب وإدلب مازالت منظومة العدوان بقيادة أميركيا وأداتها النظام التركي ماضية بتدمير القرى والمدن والمزارع ومازالت ماضية بحماية المتطرفين وإعادة تدويرهم وإنتاجهم بصور مختلفة.‏

مازال انقلابهم على الاتفاقات والتفاهمات الحجر الأساس لمخططاتهم الاستعمارية، وانقلاب أداتهم أردوغان الأخير على اتفاق (وقف الأعمال القتالية) في إدلب الذي عقده مع القيادة الروسية في موسكو خير شاهد.‏

ولكن رغم كل هذا العدوان فإن سورية جيشاً وشعباً وقيادة ماضية اليوم بتحرير أراضيها من الاحتلال والإرهاب، وفي عيون شعبها نقرأ رسائل شتى لحكام الغرب الاستعماريين بأن السوريين التي جرت مقاومة المحتلين في دمائهم على مر التاريخ مستعدون للتضحية بأغلى ما عندهم لتحرير وطنهم والحفاظ على كرامتهم وسيادتهم، وإن غداً لناظره قريب.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 4472
القراءات: 114
القراءات: 111
القراءات: 104
القراءات: 125
القراءات: 116
القراءات: 110
القراءات: 124
القراءات: 149
القراءات: 128
القراءات: 127
القراءات: 116
القراءات: 133
القراءات: 118
القراءات: 277
القراءات: 152
القراءات: 349
القراءات: 153
القراءات: 144
القراءات: 149
القراءات: 153
القراءات: 220
القراءات: 180
القراءات: 181
القراءات: 199
القراءات: 277

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية