تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


توظيف الهلع

معا على الطريق
الاثنين16-3-2020
مصطفى المقداد

لن يطول الزمن كثيراً حتى تتكشف حقائق ووقائع تتعلق بكل ما يحيط بقضية فيروس كورونا الذي تحول إلى حالة من الخوف والهلع على المستوى الدولي، فقد أظهر الإعلام العالمي مكامن قوته الحقيقية في جعل كورونا قضية إنسانية تطول حياة ومعاش كل فرد في أقصى الأرض،

فما حقيقة الأمر؟‏

أي صحفي أو متابع لا يستطيع أبداً تقديم إجابة شافية لحقيقة ما يجري، ولا أي سياسي أو محلل قادر على تقديم صورة مقنعة توضح أبعاد انتشار هذا المرض، وفيما إذا كان الأمرعبارة عن معركة دولية ضمن حروب الجيل الخامس ما بين الولايات المتحدة الأميركية من جانب وبين الصين وغيرها من الدول التي تعاديها واشنطن من جانب آخر.‏

وهل كان انتشار المرض محكوماً بمخطط عدواني ذي أبعاد سياسية واقتصادية أم أنه مرض معد انتشر بطريقة العدوى وأصاب دولاً ومناطق بعيداً عن أي أبعاد سياسية ومخططات عدوانية ؟‏

على الرغم من الأحاديث والتحليلات الكبيرة، وعلى الرغم من تضارب الرؤى والتوصيفات لطرائق العلاج وعرض اللقاحات والأدوية الكفيلة بتجاوز نتائج المرض، إلا أن أحداً لم يمتلك الدليل القاطع حتى الآن، لتبقى الأيام القادمة وحدها الكفيلة بتقديم الإجابة الشافية التي تجيب على كل الاستفسارات المطروحة في ظل العمل الجبار الذي تقوم به المخابر ومراكز البحوث العلمية في الجامعات والمستشفيات لعرض حصيلة نتائجها التي ستخلص البشرية من تبعات هذا المرض الطاعون.‏

السؤال المهم هو هل يستدعي هذا المرض استنفاراً عالمياً يعطل حركة الاقتصاد ويوقف عجلة الإنتاج ويهدد حياة الأفراد دون مقدمات؟‏

الإجابة بالتأكيد، نظراً بحجم المخاطر التي يتحدث عنها ذوو الاختصاص بعيداً عن كل الخلفيات السياسية، فبعيداً عن الآراء المتناقضة تبقى الوقائع تؤكد ضرورة أخذ كل عوامل الحيطة والحذر والانصياع للتعليمات الحكومية والالتزام الكلي والحرفي بها لأن الحال الذي تعيشه الدول التي انتشر بها الفيروس تسجل أعداداً متزايدة من الضحايا، وما النتائج الإيجابية لمواجهة تحديات هذا الفيروس في كل من الصين وإيران قادرة على تخفيف حجم حالة الهلع التي يعيشها العالم في ظل وقوع المزيد من الضحايا في أكثر من دولة متقدمة.‏

وفي النهاية يبقى التعاون العلمي الدولي أسلوباً لمواجهة هذه الجائحة وعندها سيتم الكشف فيما إذا كانت الولايات المتحدة الأمريكية وأجهزة استخباراتها المركزية من عمل على نشر المرض وتوزيعه على الدول التي تمثل حالة تحدٍّ لمستقبل واشنطن أو كان هناك أشياء أخرى لن يطول الأمر حتى يتم الكشف عنها بالكامل، وسيكون عندها كورونا جزءاً من التاريخ.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 10336
القراءات: 342
القراءات: 326
القراءات: 290
القراءات: 345
القراءات: 337
القراءات: 391
القراءات: 364
القراءات: 382
القراءات: 419
القراءات: 358
القراءات: 372
القراءات: 398
القراءات: 397
القراءات: 407
القراءات: 503
القراءات: 455
القراءات: 458
القراءات: 471
القراءات: 434
القراءات: 371
القراءات: 399
القراءات: 471
القراءات: 481
القراءات: 357
القراءات: 506

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية