تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تطهير سراقب.. أهمية ودلالات

نافذة على حدث
الأحد 9-2-2020
محرز العلي

إنجاز استراتيجي جديد يحققه الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب تجلى في تطهير مدينة سراقب ثاني أكبر مدينة في إدلب بعد توجيه ضربات مركزة على معاقل التنظيمات الإرهابية

وأوكارها في المدينة وما حولها أدت إلى انهيار الإرهابيين وهزيمتهم من سراقب حاملين معهم الخيبة والهوان وجثث قتلاهم من المرتزقة المأجورين وبعض ضعاف النفوس الذين باعوا أعراضهم وأوطانهم بثمن بخس وليكونوا عبيد الإخواني الإرهابي أردوغان ومنظومة العدوان على سورية.‏

أهمية هذا الإنجاز الاستراتيجي تتمثل بموقع سراقب على طريق حلب اللاذقية وكذلك على طريق حلب حماة دمشق أي أنها تشكل عقدة مواصلات بالإضافة إلى كونها كانت أحد معاقل الإرهابيين وهي تفتح الطريق أمام الجيش العربي السوري لتطهير أريحا والمسطومة وجسر الشغور وصولاً إلى تطهير كل شبر من هذه المحافظة وهو الهدف الأساسي لجيشنا الباسل كما وأن هذا الإنجاز يؤكد قوة وتضحيات جيشنا في الميدان.‏

بطولات الجيش العربي السوري وإنجازاته وانتصاراته التي لم تقتصر على تطهير عشرات القرى والمدن والمناطق في إدلب وإنما تطهير العديد من البلدات في ريف حلب الجنوبي الغربي أصابت نظام أردوغان ومنظومة العدوان في حالة من التخبط والهستريا وقامت بمحاولات للتخفيف من وهج انتصارات الجيش العربي السوري بالعدوان المباشر من قبل كيان الاحتلال الإسرائيلي بالتنسيق مع نظام أردوغان الإخواني الإرهابي وذلك لحماية التنظيمات الإرهابية ومحاولة رفع معنوياتها المنهارة بينما دعت بعض الدول التي تدور في فلك منظومة العدوان لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن بذريعة مناقشة الأوضاع في شمال حلب دون التطرق إلى الاعتداءات الإسرائيلية أو العدوان التركي ولا قيام التنظيمات الإرهابية بقصف أحياء حلب السكنية.‏

محاولات نظام أردوغان الإخواني الإرهابي الذي يسهم في قتل جنوده لحماية الإرهابيين بالتنسيق مع الكيان الصهيوني ومنظومة العدوان على سورية واستخدام كل الذرائع وأساليب الاستعمار القديم والحديث وحتى العدوان المباشر من أجل ثني الجيش العربي السوري عن مواصلة حربه المشروعة ضد التنظيمات الإرهابية لن يكتب لها النجاح ولن يحصد المتآمرون سوى الفشل والذل والهوان بفضل شجاعة وتضحيات جيشنا الباسل الذي يملك العزيمة والإصرار على إفشال المخططات الاستعمارية وتطهير كامل الجغرافيا السورية من رجس الإرهابيين والغزاة مهما بلغت التضحيات.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 محرز العلي
محرز العلي

القراءات: 588
القراءات: 588
القراءات: 616
القراءات: 534
القراءات: 642
القراءات: 638
القراءات: 603
القراءات: 569
القراءات: 544
القراءات: 635
القراءات: 561
القراءات: 527
القراءات: 568
القراءات: 582
القراءات: 554
القراءات: 516
القراءات: 571
القراءات: 568
القراءات: 558
القراءات: 694
القراءات: 707
القراءات: 661
القراءات: 601
القراءات: 756
القراءات: 641

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية