تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


ديمبسي .. الخواء الأميركي

البقعة الساخنة
الأربعاء 22-2-2012
خالد الأشهب

في مداخلة حول المعارضة السورية وإمكانية تسليحها للجنرال مارتن ديمبسي رئيس أركان الجيش الأميركي مع محطة السي إن إن الأميركية قبل يومين فقط , قال الرجل بالحرف الواحد : أتحدى أن يقول لي أحدكم من تكون هذه المعارضة السورية !!

مثل هذا التصريح , ولو لم يكن مناسبا للمحطة وسياساتها الإعلامية , وبالتالي , للمصالح الأميركية عامة في هذا الظرف بالذات على الأقل , إلا أنه يكشف وبوضوح تام , الحال الذي تعيشه المعارضة السورية , خاصة الخارجية منها والداعية إلى أي تدخل أجنبي في الشأن الداخلي السوري , ويكشف في الوجه الآخر الارتباك الأميركي والغربي عامة أمام معارضة من هذا النوع , ظهرت في سياق ما يسمى اليوم « الربيع العربي » المعتمد أساسا على حراك الشارع وقواه الشعبية المختلفة, فإذا كانت الولايات المتحدة الأميركية , وجريا خلف مصالحها ومصالح إسرائيل , مستعدة للذهاب بعيدا في تبني هذه المعارضة وشعاراتها وعناوينها الرئيسة, خاصة ما يتصل منها بقلب النظام في سورية وإسقاطه وفق دعاواها , وإذا كانت الولايات المتحدة كذلك , وبعد أن ظهر لها جليا افتقاد كل أطياف المعارضة السورية إلى الشارع المتناغم والمحرك ... وفقا لسياق « الربيع العربي » إياه , مستعدة أيضا لتسليح هذه المعارضة وعسكرتها , إلا أنها غير مستعدة للمراهنة على معارضة ليس فقط لا يجمعها جامع ولا توحدها قيادة أو رمز أو هدف محدد أو برنامج سياسي ما , بل هي أطياف متناحرة متضادة تفتقد إلى الحد الأدنى الذي يجمع على الأقل بين رموزها الشخصية بعد افتقادها الشارع وحشوده .‏

وإذا كان أعز أماني أميركا والغرب الأوروبي أن تنجح في إسقاط سورية وتحطيم نهجها السياسي , فإن ثاني هذه الأماني مباشرة هو بلا شك نظام سياسي بديل فيها يوفر لأميركا ولو جزءا يسيرا من مشروعية تدخلها في الشأن السوري الداخلي أولا , ثم يتعهد لها بتوفير قاعدة استقرار وتمدد لمثل هذا التدخل فيما بعد . ومن الواضح أن درجة الحضيض التي بلغها عجز المعارضة السورية الخارجية وغير الوطنية وتفككها مهما اختلفت تسمياتها واجتماعاتها ما بين استنبول والدوحة وتونس , هي الدليل القاطع على خواء المشروع الأميركي وبدايات انهياره أمام صمود السوريين ووحدتهم الوطنية حول قيادتهم وجيشهم الباسل !‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 خالد الأشهب
خالد الأشهب

القراءات: 2075
القراءات: 2004
القراءات: 2400
القراءات: 2372
القراءات: 2147
القراءات: 2489
القراءات: 2455
القراءات: 2392
القراءات: 2166
القراءات: 2475
القراءات: 2702
القراءات: 2596
القراءات: 2273
القراءات: 2753
القراءات: 2793
القراءات: 2900
القراءات: 2677
القراءات: 3053
القراءات: 3002
القراءات: 3117
القراءات: 2522
القراءات: 2982
القراءات: 3474
القراءات: 3234
القراءات: 3277

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية